من اقدم منصات تداول العملات الرقمية و البيتكوين



من اقدم منصات تداول العملات الرقمية و البيتكوين

وتعد منصة تبادل العملات الرقمية هذه، واحدة من أقدم منصات التداول في الصين والعالم. بالإضافة إلى أنه حسب ما جاء في التوضيح أن المنتجات والخدمات الأخرى، بما في ذلك عمليات التعدين التي تجري في تجمع BTCC للتعدين، لن تتأثر نتيجة هذا التغيير التي ستقوم به المنصة. والذي كان نتيجة القرار الذي أطلقته الصين في 4 سبتمبر/أيلول، حين أعلن بنك الشعب الصيني، البنك المركزي الصيني، حظرًا شاملًا على جميع عمليات دعم العملات الأولية “ICO”، والتي تعد أحد الأشكال الجديدة لجمع التبرعات بطريقة سهلة باستخدام العملات الرقمية المشفرة.
.. اقرأ المزيد

Bitcoin in china البيتكوين والحكومة الصينية




علنت الحكومة الصينية أن “جميع” منصات تبادل العملات الرقمية الصينية يجب أن تتوقف عن التداول حتى تبقى ضمن القوانين. ويبدو أن المعلومات التي تظهر ببطء من الصين تؤكد أن التداول لن يكون قانونيًا للمنصات التي تتداول بعملة البيتكوين مقابل العملات الورقية.

ونتيجة لهذه الأخبار فقد تفاعلت أسعار البيتكوين لتسجل خسائر تقترب من 21% خلال 24 ساعة ليصل السعر إلى 3000 دولار. وكان رد المدراء التنفيذيين للعملات الرقمية على إغلاق منصة التداول BTCChina وغيرها من المنصات التي أغلقت الآن، بتوضيح الخطط الثابتة للمستقبل. ففي حديثهم عبر تعليقات البريد الإلكتروني، قال العديد من اللاعبين في هذه الصناعة أنه في حين تفاعل الأسواق بشدة مع الحركات التنظيمية التي تفرضها الصينية، فإن الفوائد طويلة الأجل التي ستعود على مستثمري عملة البيتكوين بعد الاستقرار واضحة تمامًا. وقال الرئيس التنفيذي لشركة Leverj بهاراث راو:
“إن السعر دائمًا هو المقياس المتين لجشع الأسواق وخوفها، بالإضافة إلى أنه يعكس عدم اليقين التنظيمي في الوقت الحالي. وهذا يشير أيضًا إلى أن تطوير النماذج غير السالبة للحرية واللامركزية سوف يتسارع. كما أن التنظيم ليس ضروريًا ولا ممكنًا أيضًا للنماذج اللامركزية، فربما يكون المستقبل أكثر إشراقًا قليلًا من خلال تحفيز مجتمع التشفير لتطوير عمليات تبادل عالية السرعة وغير مقيدة للحرية”.

المستثمرون الصينيون

ومن ناحية أخرى، فقد أصبح المستثمرون الصينيون مشهورين بأنشطتهم التجارية قصيرة الأجل، والتي غالبًا ما أثرت على تقلبات سعر البيتكوين في الماضي. كما أحدثت التحذيرات التنظيمية الأخيرة أيضًا هجرة جماعية ثانية في هذا العام إلى منصات تداول الند للند “P2p” مثل Localbitcoins. ومع احتمالية إيقاف تداول البيتكوين مقابل العملات الورقية بشكل تام في الصين، فإن هذا سوف يُظهر تأثيرًا كبيرًا على السوق، ولكنه بالتأكيد لن يستمر إلى الأبد. حيث يقول جيسون إنجليش من تحالف البلوكشين Sweetbridge:
“تقوم الصين عمليًا ببناء صناعة منزلية للتعدين وتبادل البيتكوين وغيرها من العملات الرقمية المشفرة، لذلك من الصعب أن نصدق أنها تنوي الخروج من هذا السوق بوجود كل هذه الإمكانات لديها. وحتى الحظر الظاهر على عمليات دعم العملات الرقمية يبدو أنه بديل مؤقت من أجل وضع بعض السياسات. وفي مثل هذه الحالات، يظهر هذا كمثال على تقلب السوق، كما أنه من المحتمل أن يستفيد بعض صناع السوق من دورة الأخبار غير الواضحة هذه لخلق عدة فرص من البيع والشراء.”
.. اقرأ المزيد

Bitcoin LiS خرافات



عادة ما كان يعتقد ان عملة البيتكوين تستخدم للأنشطة غير المشروعة فقط، ولا يمكنك استخدامها لشراء السلع الفعلية من المتاجر. فقد سمعنا كثيرًا أن البيتكوين عبارة عن فقاعة، بالإضافة إلى أن هناك بعض الجوانب المظلمة لهذه العملة الرقمية -منها التكلفة الهائلة لتعدين البيتكوين، وعدم القدرة على استرداد النقود المفقودة، ونقاط الضعف في محفظة، على سبيل المثال لا الحصر- ولكن هناك الكثير من المعلومات الخاطئة التي يتم نتشر حول هذه العملة. حيث يقول ألان سيلبرت، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة “BitPremier”، وهي سوق تتعامل فقط بعملة البيتكوين: “لا يأخذ الناس الوقت الكافي لإجراء أبحاثهم لمعرفة حقيقة شيء ما. فقد كان التركيز منصبًا على تجار المخدرات، ولكنهم نجحوا في تلويث سمعة البيتكوين بشكل عام.”

في نيسان / أبريل، قدم داوود سيزاركويتز عرضًا في تورو، بولندا، الذي توصل فيه إلى الخرافات المشتركة المحيطة بعملة البيتكوين. فكان أحد أكثر الخرافات انتشارًا، هو أن أحدهم كان يعتقد أن البيتكوين يتم إعطائها مجانًا لمالكيها. وعلاوة على ذلك، يدعي “كثير من الناس أنه تم الاستيلاء على البيتكوين من قبل القراصنة في حين أن هذا ليس صحيحًا”.
وفي هذا المقال قررنا معالجة هذه المسألة من خلال استكشاف (والسخرية من) أهم 10 خرافات محيطة بالبيتكوين.

1) البيتكوين لا تملك قيمة جوهرية
لقد تم النقاش بشدة حول ما إذا كانت البيتكوين تملك قيمة جوهرية خارج استخدامها كوسيلة للتبادل أم لا. ومن المؤكد أنه إذا توقف المجتمع عن العمل، فإن العملة اللامركزية التي لا تدعمها الحكومة وغير المرتبطة بأي سلعة محتملة لن تكون لها قيمة. لكن هناك أيضًا حجج حول قيمة البيتكوين كشبكة عالمية من التبادلات والتجار. ففي نهاية اليوم، يتم تحديد القيمة حسب العرض والطلب، وإذا كان الاستخدام ينمو فقد تصبح هذه العملة الدعامة الأساسية، وبالتالي سوف تزداد قيمتها كذلك.

2) عملة البيتكوين غير قانونية لأنها بدون عطاء قانوني
تم الاختلاف حول سؤال كبير آخر فيما يخص البيتكوين وكونه شكلًا من أشكال العطاء القانوني أم لا. ففي الولايات المتحدة، تشمل العطاءات القانونية العملات والفواتير التي تم سقاؤها وإصدارها من قبل الحكومة الأمريكية. ولكن هذا لا يعني أن عملة البتكوين الرقمية غير قانونية، لأن الحكومة الأمريكية تصنفها كعملة افتراضية … وهو ما تعترف به الشبكة الأمريكية لإنفاذ الجرائم المالية (FinCEN) في الواقع. أما في الوقت الراهن، فإن البيتكوين تقع في بعض المناطق الرمادية، ولكن بالتأكيد لا يمكن اعتبارها غير قانونية.

3) تستخدم عملة البيتكوين في المقام الأول لغسل الأموال
قال جيسون ويليامز، مستخدم لعملة البيتكوين: “إذا نظرتم إلى الحد الأقصى للقيمة السوقية للبيتكوين في السوق، فإن ذلك سيؤدي إلى الكثير من الأنشطة غير المشروعة.” بينما قال سيلبرت من شركة BitPremier، مخالفًا للرأي: أن “مجتمع البيتكوين يريد التمسك بالقواعد”، وعلى استعداد للتعاون مع الحكومات لزيادة اعتماد العملات الرقمية. وأضاف “إن تعميم عمليات غسل الأموال بهذا الشكل الفوضوي ليست عادلة”. بالإضافة إلى أن الدولار الأمريكي هو الطريقة المفضلة لغسل الأموال كما هو متعارف عليه.

4) تتيح البيتكوين إمكانية التهرب الضريبي
الحجة هنا من قبل الداعمين للبيتكوين هو أن المعاملات النقدية هي أيضًا مجهولة ولكنها لا تزال تخضع للضريبة بنجاح. حيث إن هناك فرضية ضعيفة تقول إن المتهربين من الضرائب سوف يتم القبض عليهم لأن أنماط حياتهم وممتلكاتهم لا تتفق مع الدخل الذي يتم التبليغ عنه، ولكن عندما تفكرون في ذلك، فإن هذه هي الطريقة التي قام بها الفيدراليون بإسقاط ال كابوني.

5) يتم منح عملة البيتكوين مجانًا
قال داويد سيزاركيويتز أن عدم فهم عملية التعدين يؤدي إلى تفكير الكثير من الناس أن البيتكوين يتم إعطائها مجانًا. ولكن في الواقع، يتم تعدين البيتكوين من خلال عملية الحوسبة كثيفة الموارد التي تتحقق من التحويلات من خلال حل سلسلة من ألغاز التشفير. كما يتم التحقق من صحة عمليات تحويل البيتكوين من خلال البلوكشين. ويتم مكافأة المعدنين الذين يقومون بالمعالجة والتحقق من معاملات البيتكوين بمنحهم عدد محدد من البيتكوين، وكذلك يستفيدون من الضرائب التي يدفعها الآخرون. وكما يقول المثل، فإن كسب المال يكلف المال، وهنا نقول أن عمليات تعدين البيتكوين تكلف مئات الآلاف من الدولارات. وهذا التصميم هو مقصود بالفعل: حيث إن صعوبة التعدين بنيت من أجل الحد من عدد البيتكوين التي يتم انتاجها كل يوم. وبالإضافة إلى ذلك، فإن عدد عملات البيتكوين التي سيتم استخراجها محدودة وتبلغ 21 مليون قطعة، والتي يمكن أن يتم الوصول إليها في عام 2140.

6) بيع عملة البيتكوين غير ممكن
يمكن أن تستغرق عملية البيع أكثر من ساعة لتأكيد المعاملات وضمان أنه لا يتم صرفها مرتين. كما إن مشروع سيلبرت للتجارة الإلكترونية في شركة BitPremier هو عبارة عن سوق فاخرة والتي تحتوي على وسطاء بعض المنتجات مثل اليخوت والسيارات الرياضية والمجوهرات. ولأن الشركة تتعامل حصرًا في المنتجات الراقية المدفوعة عن طريق البيتكوين، فإن “الناس لا تمانع في الانتظار لمدة ساعة”.

فقد قال: “لقد رأيت بنودًا منخفضة التكلفة فكيف يمكن أن يشكل هذا مشكلة. وأعتقد أن خطر الانفاق المزدوج منخفض جدًا. أما بالنسبة لنقاط البيع الصغيرة، مثل فنجان من القهوة أو الزبادي، فإن البائع لا ينتظر التأكيد، لأن واحد فقط من أصل 100 من الناس يحدث معهم الانفاق المزدوج، وأعتقد أنه من المستبعد جدًا حصول هذا.” بالإضافة إلى أن الباعة أيضًا قادرين على قبول المعاملات غير مؤكدة من خلال استخدام شركة لتجنب المعاملات مزدوجة الإنفاق، وهي عملية تستغرق ثوان معدودة. ومع ظهور عناوين جديدة كل يوم، تظهر أعمال أخرى جديدة تقبل البيتكوين، فمن الواضح أن البائعين ليس لديهم أي خوف تجاه هذا.

7) البيتكوين عبارة عن مخطط بونزي عملاق
يعرف المخطط البونزي بأنه شكل من أشكال الاحتيال الذي يدفع المستثمرون العائدات بأموال من المستثمرين في وقت لاحق بدلًا من أخذ المال من الأرباح. ولأن البيتكوين يتعامل بخاصية الند للند، والعملة مفتوحة المصدر، فإنه ليس هناك أي كيان مركزي يمكنه أن يقود مثل هذا المخطط.

8) سوف تقوم أجهزة كمبيوتر الكم بكسر أمن البيتكوين
الكلمة الجوهرية ومفتاح الحل هنا هي “سوف”. فهذا صحيح، ستشكل أجهزة كمبيوتر الكم خطرًا على شبكة البيتكوين وكذلك لأي مؤسسات أخرى – بما في ذلك البنوك – التي تعتمد على التشفير. ولكن هناك أمرًا واحد يجب التنبه إليه وهو أن: أجهزة كمبيوتر الكم لا وجود لها حتى الآن.

9) لن يستطيع أحد توليد أي كتل جديدة بعد أن يتم تعدين 21 مليون قطعة من البيتكوين
بعد أن يتم تعدين 21 مليون من البيتكوين، لن يكون بالإمكان توليد كتل أخرى، ولكن الشبكة ستبقى بحاجة إلى التأمين. فقد ينخفض ​​الحافز للتعدين، ولكن توليد كتل جديدة أمر مهم لتوفير دفتر الحسابات العام الموزع لجمهور المعاملات. وبالتالي سيبقى المعدنون قادرين على الحصول على الأرباح من خلال رسوم المعاملات. ومع ذلك، فإن أحد الآثار البارزة التي يطرحها البعض هو أنه بمجرد تخفيض مكافأة التعدين (أو بمجرد إلغائها)، هل سيبقى الطلب متاحًا على أمن الشبكة. حيث تفكر إلدنتريل في StackExchange فيما سيحدث لأمن الشبكة بعد أن تم تعدين 21 مليون قطعة من العملة. فقال:
“إنها ليست مثالية، ولكن النقطة الهامة هي أن الطلب على الأمن يزيد من حافز التعدين. ومع تخفيض مكافأة التعدين هذا فإن “الاقتران المباشر” بين حاجة الشبكة للأمن وحوافز التعدين تصبح قليلة بشكل تدريجي. فأنا قلق جدًا حول ما سيحدث للبيتكوين في حال قمنا بفصل تلك القوتين. وأعتقد أنه يجب على المطورين تقديم حلول لهذه المشكلة حتى يتمكن الناس من البدء في اختبار ذلك.”

10)  اختراق شبكة البيتكوين
تعد هذه واحدة من الخرافات الأكثر انتشارًا فيما يخص البيتكوين. فهل ستكون أموال الناس على الشبكة في أمان في حال تمكن أحد القراصنة من اختراق الشبكة؟
حتى الآن، فإن نقاط الضعف في شبكة البيتكوين تشمل عدم كفاية أمن المحفظة والهجمات على المواقع التي تستخدم عملة البيتكوين. ولكن لم تكن هناك أي هجمات على بلوكشين البيتكوين حتى الآن، من شأنها أن تؤدي إلى سرقة الأموال. حيث يكون الهدف هو استغلال البروتوكول أو السرقة نتيجة إحدى الثغرات الأمنية من قبل العميل.
.. اقرأ المزيد

Bitcoin Gold المستقبل الجديد



 لم يمض وقت طويل على آخر انقسام في عالم العملات الرقمية الذي حصل في بداية شهر أغسطس، 
حيث انخفض سعر البيتكوين قبل الانقسام السابق إلى مستويات سعر 2000 دولار تقريبًا من أعلى سعر له في شهر يونيو الذي بلغ 2,976.41 دولار. كما سمعنا في ذلك الحين الكثير من التكهنات حول النتائج المحتملة، فكان السيناريو الأسوأ هو حالة الانهيار للبيتكوين، فقد تحدث أصحاب البيتكوين عن رؤيتهم بهبوط البيتكوين إلى الصفر. مما أدى إلى انتشار الذعر في عالم العملات الرقمية. ولكن سرعان ما هدأت الأمور بعد حدوث الانقسام، مع ارتفاع البيتكوين إلى أعلى مستوى له في شهر سبتمبر ليصل إلى 4909.11 دولار. وكان ذلك قبل انتشار قرارات الصين بخصوص إغلاق منصات التبادل وحظر عمليات دعم العملات الأولية “ICOs”.

لذا، في حين أن الكثيرين كانوا يتطلعون إلى الكثير في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الذي من المقرر أن يحدث فيه انقسام SegWit2x، والذي قد يؤدي إلى إنتاج 3 إصدارات من البيتكوين، تلقى انقسام البيتكوين جولد اهتمامًا أقل. فقد ناقش عدد قليل هذا الانقسام الذي من المقرر أن يتم تنفيذه في 25 من شهر أكتوبر. فلماذا هذا الانقسام؟
يتطلع مجتمع البيتكوين إلى إضفاء الطابع اللامركزي تمامًا على شبكة البيتكوين التي لا تزال تحتكرها صناعة التعدين وعدد قليل من المعدنين داخل مجتمع التعدين، الذين لديهم غالبية قوة الهاش في الوقت الحالي. كما أنه من المقرر أن يتم إطلاق البيتكوين جولد عن طريق الانقسام الذي سيحدث في هذا الشهر، في محاولة لتغيير خوارزمية إجماع البيتكوين، مما يسمح للمعدنين بتعدين البيتكوين باستخدام وحدات معالجة الرسومات “GPU”. وكما هو الحال مع البيتكوين كاش الذي تم إطلاقه هذا الصيف، فإن البيتكوين جولد سينتج أيضًا من الانقسام، مع إطلاق هذه العملة الجديدة في 25 أكتوبر قبل أن تصبح متاحة في منصات التبادل في 1 نوفمبر. بالإضافة إلى أن إمكانية التعدين باستخدام وحدات معالجة الرسومات (GPU) ستسمح للمزيد من المعدنين بالدخول للشبكة وتعدين البيتكوين، مع أخذ بعض قوة الهاش الموجودة لدى كبار المعدنين الذين يحتكرون سوق البيتكوين إلى حد كبير.

ومن المقرر أيضًا أن يتم بيع 10 من العملة الجديدة “بيتكوين جولد” مقابل 1 بتكوين، وفي حين أن هناك خططًا للبيع الأول للعملة، إلا أنه لم يتم بعد الإعلان عن المواعيد. وكما حدث مع البيتكوين كاش، فإن كل مستخدم يملك البيتكوين في وقت الانقسام، سيحصل على مبلغ مساو من البيتكوين جولد المرتبطة بمفاتيحهم الخاصة.


كيف يمكن للبيتكوين جولد أن تؤثر على أسعار البيتكوين؟

على الرغم من الحديث عن الانقسام واحتمال وجود 4 إصدارات من البيتكوين بحلول نهاية العام، إلا أن قيمة البيتكوين بالتأكيد لم تتراجع نتيجةً لهذا. وإنما استقرت فوق مستويات 4300 دولار بالرغم من قرار الصين بإيقاف منصات تبادل البيتكوين وحظر عمليات ال ICOs. حيث كان الانتعاش خلال بضعة أسابيع رائعًا جدًا، وإذا كان هناك أي اقتراحات بأن تكون عملة البيتكوين فقاعة على استعداد للانفجار، فإن الانتعاش نفسه وقدرة السوق على التغاضي عن تدخلات الصين يدل تمامًا على العكس. حيث إن مستثمري البيتكوين في الصين قاموا بإيجاد طرق بديلة للتجارة بالعملات الرقمية. كما يبدو أيضًا أن قرار دائرة الرقابة المالية في كوريا الجنوبية بحظر جمع الأموال من خلال العملات الرقمية لم يؤثر كثيرًا على الانتعاش الذي حققه البيتكوين، والذي تأجج بسبب زيادة في الشهية من قبل اليابان. حيث حدث ذلك بعد موافقة الحكومة اليابانية على 11 منصة لتبادل العملات الرقمية، وبذلك توصف اليابان الآن بأنها أكبر مراكز تداول للبيتكوين.

ومن المتوقع أن يكون الانقسام في هذا الشهر ذو تأثير محدود على قيمة البيتكوين، ففي حين أن البيتكوين كاش تمكنت من التعافي من الانخفاض الأخير لها في هذا الصيف، لا يزال الأمر مجهولًا فيما يخص أسعار البيتكوين جولد. ولكن سيعتمد ذلك على عدد إصدارات البيتكوين المختلفة التي يمكن أن يتقبلها السوق، وما إذا كانت نوايا البيتكوين جولد حقيقية فعلًا. حيث إنه داخل مجتمع البيتكوين، هناك الكثير من الاقتتال الداخلي قبل الانقسام الذي سيحدث في شهر نوفمبر “SegWit2x”، مع المعركة المستعرة بين داعمي SegWit2x وداعمي البرامج الأساسية. كما قامت مجموعة من مؤيدي البرامج الأساسية التي أنشأت حركة تعرف باسم NO2x بكل ما في وسعها لصد الدعم عن SegWit2x، وحصلت حركة NO2x بالتأكيد على بعض الدعم من بعض كبار شخصيات البيتكوين، ومن بينهم أحد قادة فريق البيتكوين جولد، روبرت كون والذي يُقال أنه أحد الأعضاء.

ومن جهة أخرى، فإنه من المحتمل أن تكون البيتكوين جولد مجرد محاولة من قبل حركة NO2x بهدف قطع الاهتمام بـ SegWit2x. وبأخذ هذا الاحتمال في عين الاعتبار فإن هناك عددًا من القضايا التي تخص مشروع البيتكوين جولد تحتاج إلى اهتمام. بما في ذلك حقيقة أن الفريق لم يقم باختبار إنشاء الشبكة، مما يمنع المعدنين من اختبار النظام. كما يقوم المشروع بتنفيذ نفس تعديل صعوبة كل كتلة في البيتكوين في التعليمات البرمجية الخاصة به، مع عدم وجود علامات على تعديل الصعوبة في الطوارئ (EDA). بالإضافة إلى أنه لا يوجد حماية ضد الهجوم من قبل فريق البيتكوين جولد الذي اقترح أن الموقع قيد التطوير في الوقت الحاضر.  ومع أن هناك بعض المخاوف بشأن خصائص البيتكوين جولد وموقعها على الانترنت الذي يفتقر إلى التفاصيل، إلا أن نية الانقسام بتحويل صناعة التعدين المركزية إلى لامركزية من خلال استخدام وحدات معالجة الرسومات هو الشيء الذي يمكن أن يحظى بدعم كبير. وفي النهاية فإن روح البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى، بشكل عام، هو اللامركزية …

وقال المطور الأساسي المجهول H4x3 للبيتكوين جولد، أن الغرض من هذا الانقسام هو احتضان رؤية ساتوشي لوحدة المعالجة المركزية الواحدة، مع الهيمنة الحالية على التعدين غير المقبولة لمن يفهم أهمية اللامركزية للبيتكوين. فقد أضاف H4x3 أيضًا أن البيتكوين جولد يمكن أن يُنظر إليه ببساطة كتكرار لبروتوكول البيتكوين وتوزيع العملة التي يمكن أن تكون بمثابة خطة احتياطية في حالة تدمير شبكة التعدين الأصلية.  ومن المثير للاهتمام، يعتقد H4x3 أن هناك قدر كبير من الدعم للبيتكوين جولد على الرغم من عدم وجود أي تسويق كبير لها. كما أن هناك توقع بأن يقوم معدني الاثيريوم، ​​في الواقع، بتحويل وحدات معالجة الرسومات الخاصة بهم إلى تجمعات تعدين البيتكوين جولد قبل التحوّل المُخطط له لنظام الاثيريوم من الإثبات عن طريق العمل “PoW” إلى نظام الإثبات عن طريق الحصص “PoS” الأقل شعبية. وفي حال كان ذلك صحيحًا، فمن المرجح أن يتجاوز البيتكوين جولد البيتكوين كاش، على الرغم من أنها ستحتاج إلى قائمة طويلة من أوامر الشراء لتحتل المراكز الأولى في جدول البيتكوين.

البيتكوين كاش، ومن ثم البيتكوين جولد، فماذا بعد ذلك؟

مع البيتكوين جولد المتوقع أن يسفر عن إصدار آخر من البيتكوين، فإن الأسواق سوف تتطلع إلى الانقسام الذي سيحدث في شهر نوفمبر “SegWit2x”، وعما إذا كان هناك تقسيم آخر للبلوكشين. فهناك الكثير ممن ينتظرون انقسام SegWit2x، مع توقعات من قبل محللي العملات الرقمية بأن يصل البيتكوين إلى مستويات سعر 6000 دولار بحلول نهاية العام. حيث تعتمد هذه التوقعات على ما إذا كان سيتم تنفيذ انقسام نوفمبر / تشرين الثاني وإلى أي مدى سيؤدي الانقسام إلى تخريب السوق. ومن المتوقع أيضًا أن يكون البيتكوين جولد أقل تخريبًا من انقسام البيتكوين كاش وانقسام SegWit2x الذي يلوح في الأفق في شهر نوفمبر. وفي حين أن البيتكوين لديها دعم قوي عند سعر 4000 دولار، يبقى السؤال القائم فيما إذا كان البيتكوين قد تم اختبارها حقًا، مع الخلاف القائم بين المعدنين والمطورين الأساسيين والذي يهدد بصرف الجائزة بعيدًا عن البيتكوين.

أما بالنسبة لـ SegWit2x ، فإن قضية الانقسام تأتي باستمرار الخلاف على الزيادة المقترحة لحجم الكتلة. حيث يتطلع مؤيدي SegWit2 إلى زيادة بمقدار 2 ميغابايت إلى البلوكشين عن طريق الانقسام المنشط من قبل المستخدم (UAHF) والذي قد يؤدي إلى الكثير من الحديث عن الانقسام. وحتى الوقت الحالي، لم يتنازل أي من المعدنين أو المطورين الأساسيين. وإلى حين أن يقرر أحد الطرفين التوصل إلى حل تسوية، سوف ينقسم البيتكوين ويترك للسوق حرية قرار أي سلسلة ستبقى على قيد الحياة. فحتى الآن لا يزال غير معروف ما يمكن أن يترتب على ذلك من تداعيات على البيتكوين على المدى القريب والمدى البعيد.

كما سيكون الأكثر إثارة للاهتمام هو الآثار التي ستظهر على العملات الرقمية الأخرى. فكما ذكر سابقًا في المقال، يتطلع معدنو الاثيريوم إلى الانتقال إلى تجمعات تعدين البيتكوين جولد في حال تنفيذ انقسام، مما يشير إلى أن قيمة الاثيريوم ستكون تحت الضغط. ومن الممكن أن يستمر البيتكوين في الترقية عن طريق تنفيذ الانقسامات التي قد ترى الفائدة من خلال تآكل العملات الرقمية الأخرى.

.. اقرأ المزيد

لأول مرة AMD تدعم رسميا blockchain وعمل كروتها في العملات الإلكترونية بدرايفر خاص !


بسم الله الرحمن الرحيم 

طرح ثاني اكبر مصنع لكروت الشاشة في العالم واكبر مزود للكروت المستخدمه في التعدين بشكل رسمي لكن ما زال تجريبي (beta) اول تعريف (driver) لكروت الشاشة موجه بشكل خاص للكروت التي تعمل في تعدين العملات الإلكترونية والعمل على شبكاتها . 

الدرايفر سيحل بعض المشاكل منها تناقص قوة تعدين سلسلة RX POLARIS عند تعدين عملة الإيثيروم مع الوقت وتضخم كود العملة او ما يعرف ب Dag Size Epoch drop بحيث يستطيع المعدنين تعدين العملة بنفس القوة السابقة والى سنة وسنتين لاحقة حسب جدوى الأرباح المنتجة . 

كذلك سيساعد هذا الدرايفر في تشغيل عدد كبير من الكروت على جهاز واحد بعد ان ظهرت لوحات ام حديثة تدعم حتى 12 و 13 كارت في نفس الوقت . 

والجدير بالذكر ان AMD قالت ان هذا الدرايفر 
This driver is not intended for graphics or gaming workloads

يعني ان الدرايفر ليس للجرافيكس وتشغيل الالعاب 

المصدر : 
http://support.amd.com/en-us/kb-arti...ase-Notes.aspx
.. اقرأ المزيد

تحميل لعبة Crackdown 3



السلام عليكم

أعلنت مايكروسوفت عن تأجيل لعبه Crackdown 3 

الى ربيع 2018 بعد أن كان موعد اطلاق اللعبه هذه السنه مع جهاز Xbox one X

وايعزت مايكروسوفت هذا التأجيل بأن اللعبه تحتاج إلى المزيد من تطوير لإيصال التجربه المناسبه لللاعبين 

.. اقرأ المزيد

أفضل الأجهزة المحمولة لعام 2017/2018 حسب تصنيف EISA Awards


قامت مجموعة EISA Awards و هي مجموعة مكونة من 53 مجلة الكترونية متخصصة من 25 دولة بإصدار احدث تصنيف لأفضل الأجهزة في عالم الهاتف المحمول لهذا العام 2017 و قد حصدت معظم الجوائز شركة Huawei و قد جاء التصنيف على النحو التالي 
أفضل كاميرا جوال جاءت من نصيب Huawei P10 
أفضل مشغل موسيقى جاءت من نصيب FiiO X5
افضل ساعة ذكية جاءت من نصيب Huawei Watch 
افضل سماعة لاسلكية جاءت من نصيب Sennheiser Momentum in ear wireless
افضل سماعة متنقلة جاءت من نصيب JBL Boombox
افضل سماعة راس جاءت من نصيب JBL Everest Elite 750nc
افضل هاتف من ناحية القيمة جاءت من نصيب NOA Element H10LE
افضل هاتف للمستهلك جاءت من نصيب Honor 8 Pro Huawei
افضل هاتف ذكي جاءت من نصيب Galaxy S8 و Galaxy S8 بلص 


المصدر 
.. اقرأ المزيد

فيديو مؤثر عن الاسلام THE MEANING OF LIFE | MUSLIM SPOKEN WORD

.. اقرأ المزيد