Bitcoin Gold المستقبل الجديد



 لم يمض وقت طويل على آخر انقسام في عالم العملات الرقمية الذي حصل في بداية شهر أغسطس، 
حيث انخفض سعر البيتكوين قبل الانقسام السابق إلى مستويات سعر 2000 دولار تقريبًا من أعلى سعر له في شهر يونيو الذي بلغ 2,976.41 دولار. كما سمعنا في ذلك الحين الكثير من التكهنات حول النتائج المحتملة، فكان السيناريو الأسوأ هو حالة الانهيار للبيتكوين، فقد تحدث أصحاب البيتكوين عن رؤيتهم بهبوط البيتكوين إلى الصفر. مما أدى إلى انتشار الذعر في عالم العملات الرقمية. ولكن سرعان ما هدأت الأمور بعد حدوث الانقسام، مع ارتفاع البيتكوين إلى أعلى مستوى له في شهر سبتمبر ليصل إلى 4909.11 دولار. وكان ذلك قبل انتشار قرارات الصين بخصوص إغلاق منصات التبادل وحظر عمليات دعم العملات الأولية “ICOs”.

لذا، في حين أن الكثيرين كانوا يتطلعون إلى الكثير في شهر تشرين الثاني/نوفمبر الذي من المقرر أن يحدث فيه انقسام SegWit2x، والذي قد يؤدي إلى إنتاج 3 إصدارات من البيتكوين، تلقى انقسام البيتكوين جولد اهتمامًا أقل. فقد ناقش عدد قليل هذا الانقسام الذي من المقرر أن يتم تنفيذه في 25 من شهر أكتوبر. فلماذا هذا الانقسام؟
يتطلع مجتمع البيتكوين إلى إضفاء الطابع اللامركزي تمامًا على شبكة البيتكوين التي لا تزال تحتكرها صناعة التعدين وعدد قليل من المعدنين داخل مجتمع التعدين، الذين لديهم غالبية قوة الهاش في الوقت الحالي. كما أنه من المقرر أن يتم إطلاق البيتكوين جولد عن طريق الانقسام الذي سيحدث في هذا الشهر، في محاولة لتغيير خوارزمية إجماع البيتكوين، مما يسمح للمعدنين بتعدين البيتكوين باستخدام وحدات معالجة الرسومات “GPU”. وكما هو الحال مع البيتكوين كاش الذي تم إطلاقه هذا الصيف، فإن البيتكوين جولد سينتج أيضًا من الانقسام، مع إطلاق هذه العملة الجديدة في 25 أكتوبر قبل أن تصبح متاحة في منصات التبادل في 1 نوفمبر. بالإضافة إلى أن إمكانية التعدين باستخدام وحدات معالجة الرسومات (GPU) ستسمح للمزيد من المعدنين بالدخول للشبكة وتعدين البيتكوين، مع أخذ بعض قوة الهاش الموجودة لدى كبار المعدنين الذين يحتكرون سوق البيتكوين إلى حد كبير.

ومن المقرر أيضًا أن يتم بيع 10 من العملة الجديدة “بيتكوين جولد” مقابل 1 بتكوين، وفي حين أن هناك خططًا للبيع الأول للعملة، إلا أنه لم يتم بعد الإعلان عن المواعيد. وكما حدث مع البيتكوين كاش، فإن كل مستخدم يملك البيتكوين في وقت الانقسام، سيحصل على مبلغ مساو من البيتكوين جولد المرتبطة بمفاتيحهم الخاصة.


كيف يمكن للبيتكوين جولد أن تؤثر على أسعار البيتكوين؟

على الرغم من الحديث عن الانقسام واحتمال وجود 4 إصدارات من البيتكوين بحلول نهاية العام، إلا أن قيمة البيتكوين بالتأكيد لم تتراجع نتيجةً لهذا. وإنما استقرت فوق مستويات 4300 دولار بالرغم من قرار الصين بإيقاف منصات تبادل البيتكوين وحظر عمليات ال ICOs. حيث كان الانتعاش خلال بضعة أسابيع رائعًا جدًا، وإذا كان هناك أي اقتراحات بأن تكون عملة البيتكوين فقاعة على استعداد للانفجار، فإن الانتعاش نفسه وقدرة السوق على التغاضي عن تدخلات الصين يدل تمامًا على العكس. حيث إن مستثمري البيتكوين في الصين قاموا بإيجاد طرق بديلة للتجارة بالعملات الرقمية. كما يبدو أيضًا أن قرار دائرة الرقابة المالية في كوريا الجنوبية بحظر جمع الأموال من خلال العملات الرقمية لم يؤثر كثيرًا على الانتعاش الذي حققه البيتكوين، والذي تأجج بسبب زيادة في الشهية من قبل اليابان. حيث حدث ذلك بعد موافقة الحكومة اليابانية على 11 منصة لتبادل العملات الرقمية، وبذلك توصف اليابان الآن بأنها أكبر مراكز تداول للبيتكوين.

ومن المتوقع أن يكون الانقسام في هذا الشهر ذو تأثير محدود على قيمة البيتكوين، ففي حين أن البيتكوين كاش تمكنت من التعافي من الانخفاض الأخير لها في هذا الصيف، لا يزال الأمر مجهولًا فيما يخص أسعار البيتكوين جولد. ولكن سيعتمد ذلك على عدد إصدارات البيتكوين المختلفة التي يمكن أن يتقبلها السوق، وما إذا كانت نوايا البيتكوين جولد حقيقية فعلًا. حيث إنه داخل مجتمع البيتكوين، هناك الكثير من الاقتتال الداخلي قبل الانقسام الذي سيحدث في شهر نوفمبر “SegWit2x”، مع المعركة المستعرة بين داعمي SegWit2x وداعمي البرامج الأساسية. كما قامت مجموعة من مؤيدي البرامج الأساسية التي أنشأت حركة تعرف باسم NO2x بكل ما في وسعها لصد الدعم عن SegWit2x، وحصلت حركة NO2x بالتأكيد على بعض الدعم من بعض كبار شخصيات البيتكوين، ومن بينهم أحد قادة فريق البيتكوين جولد، روبرت كون والذي يُقال أنه أحد الأعضاء.

ومن جهة أخرى، فإنه من المحتمل أن تكون البيتكوين جولد مجرد محاولة من قبل حركة NO2x بهدف قطع الاهتمام بـ SegWit2x. وبأخذ هذا الاحتمال في عين الاعتبار فإن هناك عددًا من القضايا التي تخص مشروع البيتكوين جولد تحتاج إلى اهتمام. بما في ذلك حقيقة أن الفريق لم يقم باختبار إنشاء الشبكة، مما يمنع المعدنين من اختبار النظام. كما يقوم المشروع بتنفيذ نفس تعديل صعوبة كل كتلة في البيتكوين في التعليمات البرمجية الخاصة به، مع عدم وجود علامات على تعديل الصعوبة في الطوارئ (EDA). بالإضافة إلى أنه لا يوجد حماية ضد الهجوم من قبل فريق البيتكوين جولد الذي اقترح أن الموقع قيد التطوير في الوقت الحاضر.  ومع أن هناك بعض المخاوف بشأن خصائص البيتكوين جولد وموقعها على الانترنت الذي يفتقر إلى التفاصيل، إلا أن نية الانقسام بتحويل صناعة التعدين المركزية إلى لامركزية من خلال استخدام وحدات معالجة الرسومات هو الشيء الذي يمكن أن يحظى بدعم كبير. وفي النهاية فإن روح البيتكوين والعملات الرقمية الأخرى، بشكل عام، هو اللامركزية …

وقال المطور الأساسي المجهول H4x3 للبيتكوين جولد، أن الغرض من هذا الانقسام هو احتضان رؤية ساتوشي لوحدة المعالجة المركزية الواحدة، مع الهيمنة الحالية على التعدين غير المقبولة لمن يفهم أهمية اللامركزية للبيتكوين. فقد أضاف H4x3 أيضًا أن البيتكوين جولد يمكن أن يُنظر إليه ببساطة كتكرار لبروتوكول البيتكوين وتوزيع العملة التي يمكن أن تكون بمثابة خطة احتياطية في حالة تدمير شبكة التعدين الأصلية.  ومن المثير للاهتمام، يعتقد H4x3 أن هناك قدر كبير من الدعم للبيتكوين جولد على الرغم من عدم وجود أي تسويق كبير لها. كما أن هناك توقع بأن يقوم معدني الاثيريوم، ​​في الواقع، بتحويل وحدات معالجة الرسومات الخاصة بهم إلى تجمعات تعدين البيتكوين جولد قبل التحوّل المُخطط له لنظام الاثيريوم من الإثبات عن طريق العمل “PoW” إلى نظام الإثبات عن طريق الحصص “PoS” الأقل شعبية. وفي حال كان ذلك صحيحًا، فمن المرجح أن يتجاوز البيتكوين جولد البيتكوين كاش، على الرغم من أنها ستحتاج إلى قائمة طويلة من أوامر الشراء لتحتل المراكز الأولى في جدول البيتكوين.

البيتكوين كاش، ومن ثم البيتكوين جولد، فماذا بعد ذلك؟

مع البيتكوين جولد المتوقع أن يسفر عن إصدار آخر من البيتكوين، فإن الأسواق سوف تتطلع إلى الانقسام الذي سيحدث في شهر نوفمبر “SegWit2x”، وعما إذا كان هناك تقسيم آخر للبلوكشين. فهناك الكثير ممن ينتظرون انقسام SegWit2x، مع توقعات من قبل محللي العملات الرقمية بأن يصل البيتكوين إلى مستويات سعر 6000 دولار بحلول نهاية العام. حيث تعتمد هذه التوقعات على ما إذا كان سيتم تنفيذ انقسام نوفمبر / تشرين الثاني وإلى أي مدى سيؤدي الانقسام إلى تخريب السوق. ومن المتوقع أيضًا أن يكون البيتكوين جولد أقل تخريبًا من انقسام البيتكوين كاش وانقسام SegWit2x الذي يلوح في الأفق في شهر نوفمبر. وفي حين أن البيتكوين لديها دعم قوي عند سعر 4000 دولار، يبقى السؤال القائم فيما إذا كان البيتكوين قد تم اختبارها حقًا، مع الخلاف القائم بين المعدنين والمطورين الأساسيين والذي يهدد بصرف الجائزة بعيدًا عن البيتكوين.

أما بالنسبة لـ SegWit2x ، فإن قضية الانقسام تأتي باستمرار الخلاف على الزيادة المقترحة لحجم الكتلة. حيث يتطلع مؤيدي SegWit2 إلى زيادة بمقدار 2 ميغابايت إلى البلوكشين عن طريق الانقسام المنشط من قبل المستخدم (UAHF) والذي قد يؤدي إلى الكثير من الحديث عن الانقسام. وحتى الوقت الحالي، لم يتنازل أي من المعدنين أو المطورين الأساسيين. وإلى حين أن يقرر أحد الطرفين التوصل إلى حل تسوية، سوف ينقسم البيتكوين ويترك للسوق حرية قرار أي سلسلة ستبقى على قيد الحياة. فحتى الآن لا يزال غير معروف ما يمكن أن يترتب على ذلك من تداعيات على البيتكوين على المدى القريب والمدى البعيد.

كما سيكون الأكثر إثارة للاهتمام هو الآثار التي ستظهر على العملات الرقمية الأخرى. فكما ذكر سابقًا في المقال، يتطلع معدنو الاثيريوم إلى الانتقال إلى تجمعات تعدين البيتكوين جولد في حال تنفيذ انقسام، مما يشير إلى أن قيمة الاثيريوم ستكون تحت الضغط. ومن الممكن أن يستمر البيتكوين في الترقية عن طريق تنفيذ الانقسامات التي قد ترى الفائدة من خلال تآكل العملات الرقمية الأخرى.